الخميس، أغسطس 04، 2005

سِـرُّ المـاء

(1)
كلماتٌ من أبجديات البشر الأولى
.......................................

إلى المياه والقصب ستذهب يابني لتحارب
وهناك ..ستلبسك الآلهة رحمتها
وستأكل السمك ..
وتطلب من الماء أن يمنحك رحمته
وستصنع من القصب مزمارا
تنادي فيه كل من يحبك
كي يأتي إليك ..
.....
_لوح لأب سومري يودع ولده المسافر الى الأهوار _
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
دع المزامير تقول حكمتها إزاء ما تطرحه روحك المعذبة ياسليل الآلهة
دع الماء يحدث القصب عن رغبة الملك ببناء بيتٍ للآلهة الطيبة
والسفن ستذهب إلى هناك ..
صباحات كثيرة وتعود إلينا ..
من الأرض المغطاة بالماء والقصب ..
حيث السمك الوفير والمجاديف الطويلة
يدفعها رجالنا إلى الأمام
كي يحصلون على ما أمرتَهم به
بيتا لها نقيم قربَهُ عيدنا المجيد باكتمال دورة القمر
.....
من شعر سومر الذي تحدث عن القصب والموسيقى ورغبة كوديا الملك الحالم بجلب القصب بالسفن من تلك المناطق لبناء المعبد الذي أمرته الآلهة ببناءه
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تحوي مياهًا لانهاية لها
وقصبًا لانهاية لطولهِ
وسفن لن تغرق
ورجالاً تحميهم الآلهة
وسمكًا فضيًّا كعناقيدِ الضوءِ
إنهم أهلُ المدنِ التي سكنت الماء
كما سكنت الآلهةُ قلبَ ناسخِ لوحِ المعبد
فصار حريًّا بهِ أن يغسل رأسه وقلبه بمياه الأهوار
ثم يعود إلى مدينته سعيدًا..
مدينة كوديا ملكنا العظيم
........
_من أساطير سومر_
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(2)
شجن الأرقام
.................
لو أجتهد أعلم الناس، وأنطق الناس أن يجمع في كتاب واحد منافع هذه البطيحة، وهذه الأجمة لما قدر عليها... وبحق أقول: لقد« جهدت جهدي أن أجمع منافع القصب ومرافقه وأجناسه، وجميع تصرفه وما يجيء منه فما قدرت عليه حتى قطعته. وإنما معترف بالعجز مستسلم له»
(كتاب البلدان)
الجاحظ
..........

الأهوار..مسطحاتٌ مائية،تغطي الأراضي المنخفضة الواقعة أسفل السهل بجنوب شرق العراق،وهي على شكل مثلث،على رؤوسهِ تقع مدن العمارة،ةوالناصرية،والبصرة..وقد سماها العرب (البطائح)حيث يمتد الماء ويتسطح على سطح الأرض

ومن المعتقد أن هذه الأهوار الواسعة كانت موجودة منذ أزمان سحيقة، إذ أنها تقع في سهل رسوب يتعرض الى الانغمار بالمياه متى ما فاض النهران العظيمان. وكانت المناطق المعروفة يوماً بأرض المياه لدى الكلدانيين، مسكونة منذ الحقبة البابلية، ولربما منذ الحقبة السومرية. وترتفع فوق الماء والقصب هنا وهناك تلال قديمة لم تستكشف بعد. ويطلق السكان المحليون على هذه التلال اسم "ايشان"، ويعتقدون بأنها مسكونة بالجن. وهذا الاعتقاد يوفر نوعاً من الحماية ذد التنقيبات غير القانونية، على رغم أن أسماء مثل "أبو ذهب" التي أطلقوها على أحدها تشير الى احتمال وجود كنوز مدفونة فيها. وتاجر سكان الأهوار الأثرياء أبان العهد البابلي - بالتأكيد كما هي الحال لدى أحفادهم اليوم - بالحبوب والسمك والتبن والقصب والبواري [جمع بارية وهي بساط يحاك من القصب] وغيرها من المنتجات. إن تجفيف وتمليح السمك كان صناعة أساسية على الدوام، ولربما جاءت زراعة الرز على مساحات واسعة في أزمان لاحقة.في المناطق المزروعة مثل تلك التي على ضفتي الكحلاء والمِجَر وغيرها من الأنهار الصغيرة والممرات المائية، يجد المرء نفسه على أطراف الهور. ومع أن القرى هناك اقيمت من قصب والشوارع ممرات مائية، فإن غالبية هذه القرى متصلة بالبر ويمكن الوصول اليها بالسيارة. وتستعمل السكة الحديدية القديمة بين البصرة والعمارة بمثابة طريق عام لأنها بنيت بمستوى أعلى من المناطق المحيطة بها، وهناك طريق سيارات جيد بين الحلفاية والعمارة.*

تنقسم جغرافيًا إلى مجموعتين :شرقية،تقع شرقي نهر دجلة ،وأهمها (أهوار الحويزة2863كم مربع)،وغربية تقع غربي نهر دجلة،وأهمها(أهوار الحمّار2441كم مربع)

كما توجد اهوار الفرات وهي الواقعة بين فرعي النهر،وأهمها (الحلة،الهندية)وبضع اهوار صغيرة..

كما يمكن تقسيم منطقة الأهوار بشكل ٍ آخر إلى: الأهوار الشرقية شرق دجلة ، الأهوار الوسطى : غرب دجلة وشمال الفرات ، وألأهوار الجنوبية جنوب الفرات وغرب شط العرب .

وحيث أن الأهوار ثلاثة أنواع:دائم ويكثر به القصب والبوص،وهي مغمورة دومًا بالماء..وموسمي حيث تجف في الخريف والشتاءويكثر بها البردي،ومؤقت..حيث اوقات الفيضان..

وما يُقصَد به الأهوار غالبًا هي الأهوار الدائمة وتبلغ مساحتها عمومًا حوالي 16 ألف كم مربع..تقلصت هذه المساحة ،حيث تم تجفيف من 90% :95%..!!

150 ,000

هذا هو الرقم التقريبي لمن تم تهجريهم إثر عملية التجفيف..

85

عدد أنواع الطيور التي (كانت)تقطن الأهوار أيام العز..

أرقام..أرقام..تتضخم..تتجمع..تتخبط بجدار الوعي،وتنفجر..

أكبر كارثةٍ بيئية"على حد قول الأمم المتحدة.."

(Everglades)الأهوار..التي تبلغ مساحتها ضعف المسطحات المائية في فلوريدا والتي تُعرف باسم

هور الحويزة،والحمّار كان يوفر مأوىً لثلثي الطيور المهاجرة التي تتوالد في غربي سيبيريا،واواسط آسيا،وتهاجر في الشتاء والخريف الى افريقيا..

أضر التجفيف بأربعين نوعًا من الطيور،وبعضها انقرض تقريبًا
يكفي أنّ هناك أنواعًا لا توجد إلا بأهوار العراق مثل طائر القصب المغرد Iraq babbler
والطائر الثرثارReed warbler

ونسبة الانخفاض في عدد الطيور المهاجرة يُقدر بـ30في المائة..من الأعداد الكلية..

والانخفاض في الطيور المصطادة يُقدَّر بـ50طنٍ سنويًا..

هذه الفاتورة الباهظة..تُدفَعُ من البيئة،ومن البشر الذين لم يتغير نمط حياتهم لأكثر من خمسة آلاف عام..

قيل إن السبب لمشاريع التجفيف الجائرةِ هذه..هي حقول البترول التي تعد امتدادًا لحقول المجنون،وهي من أغنى الحقول في العالم..واتضح أن سبب حرق الجنة أن أهلها قد تواطئوا مع بيئتهم ،وعقدوا معها ميثاق حماية..

فمن الأهوار انطلقت مقاومات لا تفتر ضد الاحتلال الانجليزي أول الأمر..ثم ضد ظلم الحاكم بعد ذلك..

أضف أن أهل الأهوار هم في الأغلب شيعة..وهم على الحدود مع إيران..مما زادَ قلق الحكومة..أن تمد الثورة الإسلامية شعب الأهوار بدعم بلا حدود..فيميل ولاءهم خارج قلوبهم..

وبالطبع فالحسبة خاطئة..فما من ثائر صادقِ على الظلم،إلا غيور على بلده..وإنسانيته

....

سدود تركيا وإيران وسوريا المقامة على نهري دجلة والفرات والتي لا تقل عن 60 سدًا..بنسبة تتجاوز المسموح بـ70%وهو رقم كارثة..بلا شك،يستنزف مياه الأهوار..ويزيد الملوحة في التربة..

....

يرحلُ نظام الحكم..ويحاول البشر بناء ماتم هدمه..ودومًا يكون الهدم أسهلَ من البناء..

وبكل حماسٍ يهدّم الأهالي السدود لتنساب المياه ،علّ الكون يتلون بلون ليالي الفرح التي كانت..ويتم غمر خمس مساحة الأهوار ثانية بالماء(حوالي 3000كم مربع)..

ويتسبب الهدم العشوائي للسدود بزيادة مفرطة في ملوحة الأرض..ويجتمع العلماء..وتتحالف اكثر من خمس وزارات لعمليه الانقاذ..وتقام المؤتمرات.. ويجتمع الخبراء..وتتبرع اليابان بـ11مليون دولار وتشرف على عملية الانقاذ..

ومازالوا على أول الطريق..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(3)

حزن المِعدان

................

عُمر الوجود لكونٍ من الماءِ..هو 5000عام

سكان الأهوارِ المعجونين بحبها منذُ وُجدت أو (عرب الأهوار)هم قوم يمكن معرفتهم بدون الرجوع للأصول البدوية على أنهم ثلاثة

عُمرُ حضارتهم..جماعات رئيسبة:المِعدان..وهم مربو الجاموس الذين يسكنون في عمق الهور،وبيوتهم نصفها تقريبًا في الماء

والبربرة..وهم صيادو السمك،والصابئة المندائيين وهم صناع القوارب وأدوات الصيد والحصاد

أسلوب الحياةِ الساحر،والمميز لهم هو ماشدني لأعرف الكثير عنهم..وأتوق للمزيد من المعرفة..وأول من فتح لي هذا العالم هو الأديب عبدالرحمن مجيد الربيعي،في قصته القصيرة التي تحمل اسم المجموعة القصصية

(سر الماء)

...

أن تعيش على الماء..معناه أن التنقل سيكون بالمشحوف..

وللمشحوف أضلاع داخلية مقوسة تتفرع من محور مركزي ينتهي ببوز طويل يسمى العنق، وهذا يشق الطريق عبر الحلفاء والقصب. ويطلق وهذا الاسم عموماً على قوارب الأهوار.وأكبر قوارب الهور البرغش، تليه الطرادة التي تحتضن روابط عرضية مقوسة من الخشب وضعت كي يتكئ عليها الجالسون على حصائر في قاع القارب. وتتسع الطرادة لـ 10-12 راكباً. وتفرش الطرادة بالقصب أو بالبواري أو بالحصائر. ومن الخارج ترصع بالكرصة وهي المسامير المدورة الرأس بمثابة زينة. وأصغر قارب هو الجلبية. وأكثر الأنواع بدائية وهشاشة. والطريقة الاعتيادية لتحريك قوارب الأهوار هي التجذيف الذي يقوم به رجل أو رجال جالسون في آخر القارب بينما يقوم رجل في قيدوم القارب بدفعه بالمردي، وهو عصا طويلة من قصب أو من خيزران (يستورد من الهند). والمردي يكفي لتسيير القارب من دون مجذافين إذا كان بيد عارف لمهنته، وكل سكان الهور كذلك.

........

من الممتع جدًا معرفة أن الفالة تستخدم كأداة صيدٍ منذ السومريين..وهي ذات خمس رءوس سهمية..يشك الصياد السمك بها بمهارة ،ليلقيه في مؤخرة الزورق متهيأً لصيد سمكة جديدة أخرى..

وكما يمكن أن يتم الصيد في حضرة النهار..يوجد الصيد الليلي ذو الطقوس العتيقة وفيه تستخدم الفالة..ويكون الهور في قمة عطائه

يعلقون المصابيح في مقدمة المشاحيف فينجذب السمك للضوء..

وتبدأ رحلة الصيد الليلى من الغروب وتستمر الى انبلاج الصبح..وتعود المشاحيف ملئى بالخير..ليتلقفها الصفاطون (تجار السمك)وتنتهي عملية الشراء بسرعة ،ليتم نقلُ السمك الى السفن الكبيرة إلى المدن


..........................

يورثني المكان بأنواء ليله الطلسمي غايات التفكير بحدس أن نكون وريثي تلك الأزمنة الواعية ، أزمنة النضوج في الذاكرة والحس فأعيد أرشفة كل ما كتبه عن المكان لأجد أن الوعي عند ساكن الهور هو وعي الأبد والتحكم بالموجودات من خلال البدائية الذكية ، كالفالة التي يصيد بها السمك وكالغناء الذي يجلب الطير ، وطقوس الفخاخ المبتكرة للمجيء بمزيد من السمك أو طيور الماء ، وبعضها يستخدم لطرد وحوش هائلة يفترض إنها تسكن معه في نفس المكان { كالطنطل ، والسعلوة ، وعبد الشط } وغيرهما من كائنات الأسطورية ، وقد قال لي شيخ من مواجد الجبايش وهم من بعض بني أسد : ان هذه الكائنات هم من البقية الباقية من الجان الذي هرب من خدمة النبي سليمان والتجأ الى هذه الأماكن ليعيش فيها .

نعيم عبد مهلهل*

.........................

وحيث التوحد مع البيئة،تكون العزلة عن العالم الآخر..

وحيث كل النعم التي تزخر بها الأرض،ويجود بها الماء..كان الاكتفاء الذاتي..لم يكونوا يحتاجون من المدينة الا السكر،وبعض المواد التموينية..فلم تفسدهم المدنية..وظلوا تحت حكم شيوخ العشائر..طيعين،لم يثبت أن احدهم جرّه الطموح للمدينة الا فيما ندر..

و لقد انجذب لسحرها الكثير من الرحالة والمستكشفين،لعل أبرزهم ثيسجر..الذي عاش بينهم حوالي السبع سنوات،وألف كتابًا ضم فيه العديد من الصور التوثيقية..

.........

يوجد الكثير مما يقال،لكنني أعجز عن الكتابة،ففيض المكتوب عن الأهوار يُشعرني بالزخم..ربما سأظل أتمنى لو أنني كتبت أفضل من هذا..

لكنه مجرد إشارةٍ لجناية ربما لم نعرف عنها الكثير،وربما عرفنا،وكبلنا العجز كالعادة..

للبشر الذين تحملوا الكثير..حتى لُقِبَ الحزن الشديدُ بـحزن المِعدان.. لهم أعمق تحية

وللأرض المقتولة..لكِ كل الحب..و عميق أسفي العاجز


هناك 3 تعليقات:

Lone Wolf يقول...

بجد,موضوع رائع و فوق الرائع
مميز فعلا

Mist يقول...

يسعدني حضورك فعلاً يالون..
رأي أعتز بيه فعلا..لأن الموضوع كان يهمني.

Ossama يقول...

رائع فعلا يا شابورة
تذهليني بمعلوماتك وسعة اطلاعك
جميل جدا
يا ريت تبصي على الموضوع ده برضه
لصديقة جميلة توفيت منذ سنة
http://www.islamonline.net/arabic/science/2003/08/article14.SHTML
اقرأي لها الفاتحة واطلبي لها الرحمة والمغفرة