السبت، ديسمبر 23، 2006

هواء لشجيرات العالم*


قضيتُ وقتًا طويلاً في الإضافة والتعديل،وكأني لا أجد ما أفعله ،بينما يوجد الكثير..فقط أستغل بعض سماحةِ الوقت المتاحة
وجودي هنا نوع مراوغ من التاريخ،أنا التي بسهولةٍ تحرق كل مايتعلق بماضيها لتكون إنسانًا جديدًا..رغم علمي أن وقوع نجاسةٍ على عضو لا يعني بتره..إلا أن الحماس يتلبسني أحيانًا
.
أبيض
هكذا أفضلُ الصفحات،وأمكنتي الخاصة الآن
لمسة خفيفة من كل لونٍ تكفي..كلمة تختصر الجملة تكفي

يكفي المرء لقيماتٍ تُقِمْن صُلبَه
،
لا أنوي أن أجمع نُدَفَ الثلجِ ،لتغدَر بي مكونةً كرةً كبيرة تطاردني وتكبر كلما طالت المطاردة،لتصبحَ نهِمةً لجعلي ندفةَ ثلجٍ أو تسحقني
.
كما أعطاني الألم من تذاكره بكرم في هذه الفترة..أعطتني الراحةُ تذكرةً تعدلُ كل تذاكر الألم والحمدلله
.

سحر الموجي تقول في قصتها القصيرة (أناس عاديون) أنه لايوجد ناسٌ عاديون..كل فرد هو عالم..كل فرد هو إله
لو حتى لم أتحمس للمبالغة الأدبية..فإنني في وسط هذا الصمت..أجدني أنتبه لهذه العوالم..أصدق مالا أحبه
.
قانون الوفرة مرةً أخرى

يعيدُ جزءً من توازني إيماني بهذا القانون..ملخصه،أنه كما يوجد الشرير يوجد الصالح،وكما يوجد الضيق يوجد الفرح وبنفس الكمية..فقط لاتستعجل،لا تيأس..وافعل شيئًا
.
والنفوس ياصاحبي..النفوس
أحبب حبيبك هَونًا ما عسى أن يكون بغيضك يومًا ما


وأبغض بغيضك هونًا ما عسى أن يكون حبيبك هونًا ما
.
بصراحة لا أعرف إن كان التحمس الشديد طبيعة فترة عمرية أم طبع شخصي ،أم مزيج من الاثنين
هذه فكرةٌ أخرى..
أفكرُ أنه لا يجب أن تستغرقني الأفكار،بقدر مايستغرقني ما يمكن عمله بتلك الأفكار
ببساطةٍ أهدرت الكثيرَ منها بعدم تنفيذِ الممكن..أو عدم استغلال مايمكن استغلاله منها
.
العنوان للصديقة الفنانة/سبيل نادر*..كان لقصة لها،قصة تعتبر قديمة..ربما لا أذكر ملامح وجه هذه القصة بقدرِ ما أذكر الظروف أو شكل الصفحة عند أول مرة قرأتها..وأتذكرني حينها
.
هاهي الأحداث مرت بسرعة
لا تستأذن -هذه الأحداث-،وكما قال لي عزيزٌ "لا يوجد مايسمى بالوقت المناسب،كل الأوقات مناسبة طالما نحن أحياء"وبالفعل..ضاع الكثير بسبب انتظار الوقت المناسب/المحطة المناسبة
أو حتى في انتظار جودو!
.
ربما لاشئ يُضاف هنا أكثر
جئتُ هنا ،بهدوء،لأسجل شيئًا ما أقرأه يومًا ما
قد أبتسم
أو أتنهد
أو لاشئ
.
جيد أن تتوفر لك صفحة هلامية هي مجموعة من الشحنات وشبكة معقدة من الأمواج المُستقبلة..تُعدَّل بضغطة زر..وتُحذَف بضغطة زر
جيد لأنها تمنحك شيئًا من طبيعتها..تُعمق فيك مسارات معينة..تمنح لعلاقاتك بالناس وبالأشياء وبالأماكن أبعادًا جديدة

.

بُعدُ السفر
هذا شئٌ يحققُ جزءً مني
السفر يعادله الابحار في المواقع..اللوحات..الناس المجانين(مجانين الجمال)الذين أظل أتلصص عليهم،وأدخل من نافذة للأخرى..حتى أعرفهم جيدًا..أو أعرف أجزاء منهم بشكل جيد


حتى لو لم يكونوا كذلك على حقيقتهم..إلا أن الكتابة/نافذة الروح تمنحُ المرء شكلاً ما لروحه عندي..ليس شكلاً محبوسًا في إطار..بل مكانٌ في غُرف عالمي الخاص الفسيح..ملمس ولون ورائحة أيضًا أحيانًا
كياناتهم الموجية هذه..تشرب معي الشاي عندما أحدق بالسقف وحدي في سكون
أو يتبادرون إذا ما طرأ طارئ

هذا لا يجعل الأمور صعبة إذا ماحدث وقابلت واحدًا من تلك الكيانات الموجودة..لأن هناك من يطابق تعاملاته البسيطة مايبثه،ومنهم من لاينطبق..أضف لذلك اختلاف الرؤى بخصوص الظهور ،ولكل شخص تشخيصه

وبعيدًا عن عمومية الحديث..يبقى أفضلُ التوافقات فيمن تجتمع فيه توافقاتك معه افتراضيًا وفعليًا
.
البَرَاح الذي يمنحه لك وجودك هنا
فرحُ المرء /تأثره/وحتى حزنه حقيقي هنا كما هو حقيقي بالخارج
فقط لكل تعامل ولكل مكان شكله
.
كأن الأمكنة إطارات
.ربما فضاءات أحيانًا
.
فولكوف الذي عرفته قريبًا..فنان روسي يمنحك احساسًا مضيئًا دافئًا..اللوحة بالأعلى المسماة (ورود99) مناسبة جدًا لما كنت أشعر به،ومازلت جزئيًا..
الفوضى المنظمة..الذكريات المتزاحمة..أو قل الأحداث
الكتب/الجرائد ..رائحتها
المهم ،أن أكثر ما أعجبني خلاف هذه اللوحة لوحتان باسم (قمر شكسبير)،(مساء شكسبير) الترجمة رديئة لما أكسل أن أكتبه..عمومًا قد أرفق معظم لوحاته يومًا،لكن ليس الآن.











هناك 8 تعليقات:

Ossama يقول...

دايما مفاجأة
نص خواطري بورخسي النزعة...المدونة بعد التجديدات الشاملة حلوة جدا
كالعادة
بس فيه نقطتين
الاولانية تغيري موضع الفاء والقاف في اسمي
يعني يبقى القفاش تاني
و التانية البلوج بتاع ايماتيور اسمه بلاسيبوز
هو صحيح مفيش كلمة كده بس هو كده
خالص التحية
هو انتي خلصتي امتحانات ولا ايه؟؟

إمرأة لن تكون يقول...

Mist
أشكر من دلني على مدونتك
سأحرص على قراءة ما مضى من نصوصك الدافئة ومن ثم سأتوقف لأرتوي من الماء المتدفق وأخيرا سأعيش كل حالة من الحالات المنتقاة

دمت رائعة

Muhammad EL-Ashry يقول...

//
سديم
..
مدونة بديعة
تأخذ القارىء بين ذراعيها بحنان
ودفء
..
أشكرك لأنني في مدوناتك المفضلة
سيكون لي وقفات طويلة هنا
..
كل عام والحياة أجمل
أحييك
//

Mist يقول...

د/أسامة..
ياأهلا ومراحب
أشكرك جدًا على رأيك المهم..
تم التعديل..

بس صحيح في نقطة..مش بلاسيبوز ده المقصود بيه الدوا الوهمي اللي أما بيجربوا فاعلية دوا جديد بيبقى هو زي الكنترول مجرد نشا مُغلّف بالسكر باين
..

_
يا امرأةً لن تكون

حللتِ أهلاً في ضبابي هنا
شاي ولا قهوة.؟
:)

_

أستاذ محمد العشري :

أشكرك حقًا..وكل سنة وإنت طيب
:)وبالصحة والسلامة

Mist يقول...

صحيح!

ماخلصتش امتحانات ياد/أسامة
أنا مدياني ريست العيد قبل العيد

بس هنشد جامد بإذن الله

Ossama يقول...

شابورة
شدي حيلك
بلاسيبو هو فعلا الدوا الوهمي
بس مفيش بلاسيبىز يعني الكلمة مالهاش جمع لكن يبدو ان صديقنا ايماتيور لقى حد شبط في بلاسيبو فعملها جمع من عنده

فين يا ميست التعديل يا شابورة؟؟؟
اسامة القفاش زي ماهي بالفاء ثم القاف والصح العكس
برضه منورة دايما
ياريت تبقي تبصي على ابو يحيى

Shabayek يقول...

أسلوبك رائع رائع رائع - رغم أني لم افهم بنسبة 70% ما الذي إليه ترمين، لكنها كانت قراءة جد ممتعة، يا ندفة الثلج!

الصور التي تضعينها تحفة فنية بكل المقاييس والمعاني -

لماذا لا تمزجي الاثنين، في رواية أو قصة أو حتى دليل فني مصور، يحكي قصة كل صورة، في كلمات قليلة منثورة، ومعها بعض من ندفات الثلج :)

belhana يقول...

مجهود رائع

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير