الثلاثاء، يناير 04، 2011

لكل عصر أذان

هذا أول فجر أسمعه من حجرتي بصوت الشيخ رفعت، المتصاعد لا من المذياع بل من مكبر الصوت بالمسجد القريب.
أنصت إليه، وأذكر أن مؤذن مسجد التوحيد بكى بكاءً مرًا عندما كانوا يثبتون الجهاز الآلي الذي سيصدر عنه صوت الشيخ رفعت بدلاً منه.

إن كانت الآلات احتلت مكان الكثير من البشر العاملين، لتنتج الكثير بسعر أقل..فإلى أي مدى يمكن للماكينات أن تحل محل الآدميين في مجال يتعامل مع جانب الروح والمعنى.

لا أعتقد أنه بالفعل تم تطبيق قرار ما لتوحيد اﻷذان..لكن هذا الأذان الصادر من جهاز آلي ما ،والذي أسمعه كل يوم لقرابة أسبوع أو أكثر تقريبًا، يجعلني أتخيل أنه قد يأتي اليوم الذي يتولى جهاز رقمي مهمة خطبة الجمعة.

هناك تعليق واحد:

مجتمع رقيق المشاعر الأدبي يقول...

اسعَدكِ المولىُ
قلم باذخ تبارك الرحمن ،
دٌعوةُ خاصًة الىَ ملتقَى الأدباء والمثقفيٌن
هُنَا وَطَنْ الْأَقْلامُ الْحُرَّهْ وَطَنْ الْفِكْرِ حَيْثُ الْضَوْءْ الْمُنِيْرِ . يُشَرِّفَنَا هُطُوْلِ عِطْرُكِ
وَتَوَاجُدِكْ ،
http://www.rqeqm.com/vb/
وَ لَيَكتَمّلَ بُزُوْغٌ فَجَرَ إنْظِمَامَكُمْ فًـ جَمِيْعَ الْابْوَابِ مُضِيِّئَهَ امَامٍ الْاسْمَاءُ الصَرِيحِهُ

لِلادُّبَاءً وَالْمُثَقَّفِيْنَ

نَتَشَرَّفُ بِكُمْ