الخميس، يونيو 01، 2006

عشرون طريقًا إلى طَيْبَة

كل الطرق تؤدي إلى روما
..
هكذا قال شخصٌ ما..في وقتٍ ما..
__
عندما كنتُ السنين المدرسية التي مَضت ،كان في كل درسٍ من دروس مادة التاريخ أو الجغرافيا أو المطالعة مثلاً..كان هناك سؤالٌ مهم..ماهو المستفاد من الدرس؟
كانت كل جملة لم أحفظها جيدًا..أخترع شيئًا ما من فهمي (الغير مطلوب تمامًا) لأختمه بالجملة الحكومية إياها،
........،وذلك لينتشر الخير وتعمّ السعادة بين الناس .
هناك فصل معين بين ما ندرسه ونتعلمه وبين مانحياه..لذلك فإن تطابق الأشياء التي أقرأها/أعلمها/أفكر فيها..وأحبها مع واقعي الاختياري..هو من أعمق مايحقق لي السعادة في هذه الدنيا
ألا يكون واقعي الافتراضي بعيدًا جدًا عن واقعي الحقيقي..بحيث أكون مزدوجة بعنف ،ثم مريضة بالفصام إن شاء الله..
وهذا يا رنيم أول الطرق إلى طيبة..
~*~
نعرفُ أن أول ماكان الماء ..وكان العرش عليه,،ثمَّ القلم الذي كتب الأقدارَ على اللوحِ المحفوظِ عن علمِ ..ثم كانت السماوات والأرضين..ثم المخلوقاتُ ،ثم كنا..
المــاء
بدون إسهابٍ وشرحٍ ..ثم شرح الشرح..إن تقطّر مطرًا..أو تكثّف سحابًا ..أو سالَ نهرًا..ثم استعظم فكانَ بحرًا أو محيطًا
وكلُّ مخلوقِ ينتمي للماء..أو يتخلّق بخلقه..
لذلك ربما لم تكن صدفةً أن تكون هي من جنسِ الماء..صديقتي
~*~
ثم إنَّ سبيل كانت أول من نقل الخبر بيننا..
"إنها صغائر الأمور يا ستيفين ؛صغائر الأمور هى ما يصنع فرحتي"
لذلك كانت للشكولاتة متعة..
وللبسمة من أي شخصٍ متعة..وللضحكِ فرحة تستطيع مسّ أي همٍّ مهما بلغَ عمرهُ،وطوله ،وارتفاعه..
للحديثِ الصادقِ..والصمتِ المريحِ..
لأكل الآيس كريم مع الصويحبات
لاقتسام آخر قروشنا..للاشتراك في جنون طارئ..نأكل كملوك،ثم نكمل الطريق على أقدامنا ..لكننا نعرفُ أننا أخذنا من عطر طيبةَ مايكفي الطريق..ويفيض لأيام القحط..
قهوة بمزاج..لي ولشخص أحبه..
هواء الفجر..وصلاة الفجر..وشوارع الفجر..
النعناع الجيد..المنعش..قليل منهُ ..سببٌ كافٍ جدًا للحماسة..
~*~
طَيْبـَة..
الطيبون والطيبات
والأراضي الطيبة..(هل كانت مدينةُ طَيْبَة تقصد أن تكون المصدر للفعل طابَ يطيبُ فهو طيبة وهي طيبة؟)
المتسامحون عن قدرة
الأقوياء بلا ضجة..
إنْ نظرتَ في عيونهم أمنتَ ..فوصلت إلى طيبة
الأرض التي أراها دون أن تلمسها قدمي إلا في المناماتِ لِمامًا..
مســــــــــــــــــــــاحة من الأخضر..جبال..نباتات..غزلان ترعى..طيور حقيقية
لا أسقف تمنعني من أرى القمرَ دون ان يخترقه سلكٌ هاتف ممدود من عمارة إلى أختها..ولا ضجيج ..ولا مزيد من زخم الروائح
هناك حيثُ يمكن أن تكون أقرب لقلبك
كلما ضِقتُ ..أهدهدُ إيماني أنني يومًا سأكونُ هناك..
~*~
هــو
..الذي يعرفُ..ولم يُحِطْ علمًا بعدُ
أو يلمس كلّ مَا عَلِم
~*~
كل طرفٍ لعلمٍ عرفتهُ ..لم أكن بعدُ لأعرفه..قادرٌ على جعلي أنتشي فرحًا
ليس المعرفة فقط..الفهم أعني
والنهم للتعلم موجود في العمق..أقيسُ به طولي ..وأزِنُ به نفسي..
كلما عرفتُ يتأكد انني لم اعلم،فأُمْنَح سببًا للحياة
،
والتجربة..
أن تغامر..
أن تعبر الشعرة بين خوفك وشجاعتك المتساويتين لتقرر أن تكون شجاعًا..
~*~
اخترتُكِ يارنيم..لأنني تمنيتُ أن أكونَ أنتِ
ولم أجدكِ إلا مع اثنين
أكونُكِ معهما
أُنَقَى من شوائبي..وأشتعل طاقة
~*~
ربما لم أُفِدكِ بمختصر العبارة..فطفتُ بكِ ولكِ أن تلتقطي..
قد أخبركَ عن عشرين طريقًا إلى طيبة/السعادة..لكنك لن تصلَ إلا من الطريقِ الذي اخترته لتصل..
~*~
لا أعرف بالضبط ماذا فعلت!
لم أخبركِ عن راحتي إذ أنجحُ في شئٍ أردته..أن أرتب الفوضى..وأتمدد بعدها لأعطي حضنًا للعالم..
كتبي..والحكايا..واللوحات..والألوان..والصلصال..ومحادثة الأطفال ..وأولئك الذين نعرفهم بلقيا العيون،وبسمة صباح الخير..
والاكتشاف..
،،
لقد أقبلَ الليل..فاربطي الفرسَ ودعينا نرتاحُ قليلاً..حتى الصباح
فالطريقُ طويلة..
بالمناسبة يارنيم..لاتنسي أن ترسلي كتابًا إلى زرياب بن عباس ،وآخر لسولو بن ريتشارد،لنقرأهما السلام،والامتنان للسؤال
,,
وإنّا ياطيبةَ لبالغوكِ يومًا..فانتظري


هناك 6 تعليقات:

غير معرف يقول...

جميل
مرادفات فرح من أجمل ما قرأت..ومن أبدع ما يكون

D: مع تشكرات الشيخ غوما

Zeryab يقول...

انتى بتعر فى ترتبى ال فوضى؟
ده حلو جدا

Mist يقول...

الشيخ غوما..تشكراتنا :)
__

زرياب
شئٌ حلو أن هذا حلو
:)

Renée يقول...

:( و ليس حلو أن جرين سبيل ، دوماً عابسة الوجه
.

fawzeya يقول...

رغم علمى ان الرد ده فى بوست قديم ليك وانك ممكن ماتشوفيش الرد

سيرين ..

انا دمعت ..

غير معرف يقول...

That's a great story. Waiting for more. tits ass cunt spank enema software keys Symptoms of tissue damage from cellulitis Cod online order phentermine cod West virginia fast cash advance loan lithium and effexor