الأربعاء، فبراير 08، 2012

بيان حالة

الأيام الماضية كانت مليئة بالأحداث. والأحداث العامة اختلطت بالأحداث الخاصة، بحيث يصعب فصلها عن بعضها. 
رغبتي التي تكاثفت في فترة أن أذهب مكانًا واسعًا وأصرخ فيه حتى ينتهي الصراخ دهستها سرعة تعاقب الأحداث اليومية. وماعاد المرء يعرف إن كان هذا جيدًا أم سيئًا..فكل شيء يمر.
***

أنا غاضبة وحزينة جدًا.
من نفسي أولًا وثانيًا وأخيرًا، من أخي الذي حزنتُ أنني خذلته في ثقته في لكني لم أستطع لا الدفاع عن نفسي، ولا إظهار ثورتي عليه.
فقط اعتذرتُ وأوضحت..وإني لصادقةٌ في اعتذاري..لكني غاضبة لأن كل امرؤ يقذف غيره ولا ينتبه لما يفعل، ولا يكون في نفسه مساحة تسع الآخرين. وغاضبة من نفسي إذ جافيتُ ما أسعى عليه، فلم يطابق فعلي قولي. ثم مالي ومال الآخرين..أأهربُ من سياط الضيقِ وألم الإحساس بالذنب بتوجيه سياطٍ على الآخرين. بئس ما أفعل إذن.
وجافيتُ الصدق الكامل..وارتضيت ببعض منه. وحزينة لاكتشافي مدى صعوبة الثبات على ما أظنه الحق، ولاكتشافي أن للاستمرار في قول الحق ثمنًا غاليًا مستمرًا. لكنه يستحق على كل حال.
وحزينة لأن حبي لا يكفي دائمًا. كأن الحب لا يكفي دائمًا. 

ومتعبة جدًا. وأكتبُ هذا لأنثرهُ في الجو، فلا يبقى منه شيء. ولكي أمر عليه يومًا وأقول مرَّ ولن يعود..أو كما يقول صديقي "دوام الحال من المُحال".
***

يقول شريف نجيب
الهزائم الشخصية ليست أزمة، وإن كان شبح إعتيادها يطل بوجهه من حين للآخر. ذوبان الفواصل بين الشخصي والعام والكوني أصبح مقلقاً أيضاً، أصبَحَتْ كالأوانِي المُستطرَقة، خراء مُستوي مُستقرَ مُتسَاوي الارتفاع في كل الأواني عزز من صلادتي، تعايشي مع مشاكلي الإيمانية وقابليتي على مقاومة الإحباط ارتفعا منذ أقنعت نفسي بأن أتوقع أي شئ من أي شخص. ومع ذلك أحن إلى ماضي- رغم هشاشتي فيه- فإن أفعال بسيطة كانت قادرة رمي مسحة مخدرة لطيفة تعاون المرء على الاستمرار اليومي.
وهو ما أود قوله ..ووجدته أمامي.

*** 
وغاضبة بشدة من كل من احتمل الحيف والظلم من الإسلامويين وغيرهم، فلما حانت ساعة تحقيق الحق تقهقروا لصالح ما تعودوا عليه، أو لصالح غير الحق. ولا أعرف أهي طبيعة البشر " إن الإنْسَانَ خُلِقَ هَلُوعًا * إذا مسَّهُ الشرُّ جزوعًا* وإذا مسَّهُ الخيرُ مَنُوعًا "..وإن هذا لشيء مخيف..أتساءل كيف يمنع المرء نفسه من الوصول لهذه الحالة وهو يظن بنفسه الخير.
"قُل هل أُنبِئُكُم بالأخسرين أعْمَالًا * الذين ضَلَّ سعيهم في الحياةِ الدنيا وهُم يحْسَبُونَ أنهم يُحسِنُونَ صُنْعًا* "
***

ليس مظهري، ولا ملامحي، ولا ظاهر تصرفاتي فقط هي ما يكونني..لكن كذلك ما أخفي وما تنطوي عليه نفسي.
والله يعلم ما تخفي صدورنا وماتعلن.
ماعدتُ أعرف ماذا أضيف هنا..فقط أتمنى أن يمد الله في عمري قليلًا حتى الصباح فأستسمح من في نفسي شيء، وأعتذر ممن يجد لي في نفسي مكانة وأملًا، وأغتسلُ مستعدة لرحلة لبعيد جدًا.

وإن لم يُتَح لي الزمن فلا بأس..عسى سماحةً تضمني. ولا عَتَب للغائبين العابرين.

هناك 4 تعليقات:

mohamed amer يقول...

عندك حق والله
كلنا عايزين نصرخ ونولول علي اللي احنا بنشوفه
واختلط الحابل بالنابل

محمود سعيد يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
خديجة يوسف جعفر Khadeega Y. Gaafar يقول...

أبدلك الله بالهم ارتياحا يا عزيزتي سارة

محمود سعيد يقول...

كنت كاتب تعليق طويل عريض .. لكن شكله ضل طريقه :(